• عرض الكرم من بيندولين
  •  
  • |
  • أشتري بالبرومو كود
  • |
  • أحصلي علي خصم إضافي علي العروض

 

التبول اللاارادي .. تشخيصه وأقوى علاج له

في هذا المقال يستعرض أطباء بيندولين اقوى علاج للتبول اللاارداي عند الاطفال بالإضافة إلى الاسباب التي تؤدي إلى حدوث هذه المشكلة.

حيث يعرف سلس البول الليلى بشكل اكثر شيوعا ب بلل الفراش الليلى او التيول اللاارادي و هو النوع الاكثر شيوعا من اضطرابات التبول عند الاطفال يسمى التبول أثناء النهار ب سلس البول النهاري. يعاني بعض الأطفال من احد المشكلتين  او كليهما و عادة  لا يتم تشخيص الحالة ما لم يبلغ الطفل 5 سنوات أو أكثر. 


 الاعراض الاساسية التى يعانى منها الطفل : 

  • بلل متكرر لمبلابس الطفل  

  • بلل متكرر للفراش 
    يحدث هذا البلل على الاقل مرتين اسبوعيا لمدة حوالى ثلاثة اشهر 

 

 اسباب التبول اللاارداي عند الاطفال ؟ 

هناك عوامل كثيرة تؤدى الى انفلات البول بشكل لا ارادى ليلا وقد جمعها لكِ أطباء بندولين في السطور القادمة : 

  • صغر حجم المثانة  

  • تكرار العدوى و الالتهابات بمجرى البول  

  • التوتر الشديد 

  • تاخر فى نمو و تطور الطفل مما يسبب اضطراب و تعارض مع التدريب على خلع الحفاض 

  • قد يكون ايضا هناك عوامل وراثية تتحكم فى الامر و نرى هذا المرض يسرى فى العائلات خاصة من جهة عائلة الاب 

  • قد يكون التدريب على خلع الحفاض فى سن مبكر او بشكل عنيف من العوامل التى تؤدى لظهور هذه المشكلة و لازالت الابحاث مستمرة فى دراسة هذا الامر 

عادة ما يوصف هؤلاء الاطفال  بأن نومهم عميق جدا لدرجة انهم لا يشعرون بامتلاء المثانة و حاجتهم الى التبول فى الوقت المناسب 

هناك نوع اخر من سلس البول يطلق عليه سلس البول الطوعى او المتعمد وقد يرتبط باضطرابات نفسية أخرى ، بما في ذلك الاضطرابات السلوكية أو الاضطرابات العاطفية مثل القلق المرضى.  

هل سلس البول الليلى مرض شائع ؟ 

 يطمئنك اطباء بندولين أن سلس البول مشكلة شائعة عند الاطفال؛ حيث  تشير التقديرات إلى أن 7 ٪ من الأولاد و 3 ٪ من الفتيات في سن 5 سنوات يعانون من سلس البول وتنخفض هذه الأرقام إلى 3٪ من الأولاد و 2٪ من الفتيات في سن العاشرة. ويتغلب معظم الأطفال على هذه المشكلة فى فترة المراهقة بينما يظل هناك حوالي 1٪ فقط من الذكور وأقل من 1٪ من الإناث يعانون من الاضطراب حتى سن 18 عامًا. 

تشخيص مرض سلس البول الليلي أو التبول الاارداي عند الاطفال: 

  • يقوم الطبيب باخذ تاريخ مرضى مفصل للطفل و عائلته 

  • يقوم الطبيب بالكشف العام على الطفل 

  • يطلب الطبيب بعض التحاليل لاستبعاد امراض معينة مثل : 

( تحليل البول وقياس نسبة السكر فى الدم وبعض الهرمونات و وظائف الكلى) 

  • استبعاد الامراض العضوية التى قد تسبب هذه المشكلة مثل مرض السكرى و عدوى مجرى البول ووجود اى عيوب خلقية او وظيفة فى الجهاز البولى 

  • مراجعة الادوية التى يتاولها الطفل و التى ممكن ان تسبب هذه المشكلة كأثر جانبى او قد ثحدث تغير فى السلوك يؤدى الى ذلك .  

  • إذا لم يتم العثور على أي سبب عضوى ، فسوف يقوم الطبيب بتشخيص سلس البول  معتمدا على أعراض الطفل وسلوكه الحالي.  

اقوى علاج للتبول الاارادي : 

قد لا تكون هناك حاجة للعلاج فى الحالات الخفيفة من سلس البول ، لأن معظم الأطفال الذين يعانون من هذه الحالة يتغلبون عليها (بأقصى تقدير فى سن المراهقة ). قد يكون من الصعب تحديد موعد بدء العلاج حيث انه من المستحيل التنبؤ بمسار الأعراض ومتى سيتغلب الطفل عليها . بعض العوامل التي يجب مراعاتها عند اتخاذ قرار البدء في العلاج هي ما إذا كان وجود هذا الامر يسبب للطفل تأثيرا نفسيا فى حياته و تصرفاته اليومية و اختلاطه باصدقاؤه و مشاركتهم و ثقته بنفسه . 

عند قرار استخدام العلاج ، غالبًا ما يوصى بالعلاج الذي يهدف إلى تغيير السلوك. العلاج السلوكي فعال في أكثر من 75٪ من المرضى ويشمل
 

تمارين لعلاج التبول اللاارداي  
الإنذارات او المنبهات

 إن استخدام نظام إنذار يرن عندما يبتل السرير يمكن أن يساعد الطفل على تعلم الاستجابة لأحاسيس المثانة ليلاً. تدعم غالبية الأبحاث حول سلس البول استخدام أجهزة إنذار البول كعلاج ذو فاعلية عالية . حيث تتحسن عليه معظم الحالات بشكل جيد و
مستمر و لا يحدث انتكاسة مرة اخرى الا فى حوالى 5-10% من الحالات
   

 تدريب المثانة 

 تستخدم هذه التقنية رحلات مجدولة بانتظام إلى الحمام موقوتة على فترات زمنية متزايدة لمساعدة الطفل على التعود على "حبس" البول لفترات أطول تدريجيا. يساعد ذلك أيضًا على إطالة حجم عضلة المثانة

 

المكافأت 

 و يشمل ذلك توفير سلسلة من المكافآت الصغيرة عندما يحقق الطفل السيطرة على المثانة بشكل افضل 

 العلاج الدوائى 

تتوفر الأدوية لعلاج سلس البول ، ولكنها تُستخدم بشكل عام فقط إذا كان الاضطراب يتعارض مع حياة الطفل اليومية وعادة لا ينصح به للأطفال دون سن 6 سنوات. 

تستخدام الأدوية لتقليل كمية البول التي تنتجها الكليتان أو للمساعدة على زيادة قدرة المثانة على استيعاب قدر اكبر من البول 

تشمل الأدوية الشائعة الاستخدام أسيتات ديزموبريسين (DDAVP) ، التي يقلل على كمية البول المنتجة من الكلى ،  

وإميبرامين (توفرانيل) ، وهو مضاد للاكتئاب وجد أيضًا مفيدًا في علاج سلس البول. 

على الرغم من أن الأدوية يمكن أن تكون مفيدة للتغلب على أعراض سلس البول الا انه بمجرد إيقافها قد ينتكس الطفل مرة اخرى  . 

وأخيرًا، قد تساعد الأدوية في تحسين أداء الطفل حتى تبدأ العلاجات السلوكية في العمل.و يوضع فى الاعتبار الاثار الجانبية المحتملة و التكلفة المادية للعلاج قبل البدء فيه . 

موضوعات تقترحها بيندولين:

تعليمات عامة للوقاية من الامراض المعدية في المدارس

نصائح لـ تقوية جهاز المناعة لمواجهة الأمراض


 

سكر الحمل